صحيفة “الغارديان”: تراجع حدة اللهجة السعودية تجاه لبنان بعد إطلاق سراح مشتبه بقتل خاشقجي

صحيفة الغارديان: اللهجة السعودية تجاه لبنان خفت

كشفت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن اللهجة السعودية تجاه لبنان خفت بعد إطلاق فرنسا سراح الرجل الذي اعتقلته بشبهة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي

وذكرت الصحيفة أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، استقبل في وقت سابق من الشهر الحالي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في جدة، وهو أول زعيم غربي يزور المملكة منذ مقتل خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول في تشرين الأول 2018

وكشفت أنه في المقابل، أصر ماكرون على أن يتلقى الزعيم السعودي اتصالاً هاتفياً من رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، مما قد يفتح الطريق أمام الرياض لإرسال مساعدات إلى الدولة المفلسة، مشيرة إلى أنه: في الأيام التي أعقبت إطلاق فرنسا سراح الرجل الذي اعتقلته، خفت حدة اللهجة التي يستخدمها المسؤولون السعوديون والخليجيون تجاه لبنان إلى حد كبير

وكشف مصدر على صلة بالمخابرات السعودية، للصحيفة البريطانية، أن لا ما يقل عن ثلاثة أعضاء من فرقة الاغتيال السعودية الذين أدانتهم الرياض بقتل خاشقجي، يعيشون ويعملون داخل مجمع أمني من فئة سبع نجوم تديره الحكومة السعودية في الرياض، مشيراً إلى أن المصدر تحدث مع شاهدين زعما أنهما شاهدا القتلة المدانين الذين يقيمون في فيلات ومبان يديرها أمن الدولة السعودي

وتأتي هذه المعلومات مع استمرار الغموض الذي يحيط بهوية الرجل الذي اعتقلته الشرطة الفرنسية هذا الشهر، والذي تم تحديده في البداية على أنه عضو في فريق ثانوي من قتلة خاشقجي، وقد قبض على خالد العتيبي في مطار شارل ديغول في 7 ديسمبر بناء على مذكرة توقيف صادرة عن تركيا

وقالت الشرطة الفرنسية في وقت لاحق إن الاعتقال كان ناجماً عن خطأ في تحديد الهوية، وأكد المصدر للغارديان أن المسؤولين الأتراك أبلغوا عن مخاوفهم، خصوصاً أن البيانات التي قدموها إلى الإنتربول تتطابق مع ما أرسلته الشرطة الفرنسية إليهم في البداية

الكاتب: Talal

مجموعة من الصحفيين المستقلين نقوم بنقل الأخبار والمقالات والدراسات والأبحاث بطريقة سلسة وموضوعية، تسهل على القارئ اختيار أبرز الأخبار والمقالات من خلال موقع واحد

%d مدونون معجبون بهذه: