هل تفرض الإدارة الأميركية عقوبات على السعودية بسبب الصواريخ الصينية

برنامج الصواريخ الباليستية السعودية يثير ضجة في الولايات المتحدة الأميركية

كشفت وسائل الإعلام الأميركية، أن الولايات المتحدة الأميركية، تستعد للرد على عمليات نقل تكنولوجيا الصواريخ الباليستية بين الصين والمملكة العربية السعودية

ونقلت شبكة “سي إن إن” التلفزيونية الأميركية عن الخبير في السياسة النووية الأسلحة في معهد كارنيغي للسلام أنكيت باندا، قوله: بالنظر إلى الوضع الحالي للمفاوضات مع إيران، يمكن لبرنامج الصواريخ السعودي أن يجعل المشكلة الشائكة بالفعل أكثر صعوبة

واعتبر أن برنامج الصواريخ السعودي القوي سيقدم تحديات جديدة لتقييد برامج الصواريخ الأخرى في المنطقة

ولفت إلى أنه سيكون من الصعب تقييد برنامج الصواريخ الإيرانية، التي تمثل مصدر قلق كبير للولايات المتحدة في المستقبل، دون قيود موازية على برنامج الصواريخ السعودي

وكانت شبكة “سي إن إن” نشرت أمس تقريراً، مدعوماً بصور من الأقمار الصناعية، كشفت فيه أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية اكتشفت أن المملكة العربية السعودية تعمل الآن بنشاط على تصنيع صواريخها الباليستية بمساعدة الصين

وحسب تقرير الشبكة الأميركية، فإن السعودية كانت تشتري صواريخ باليستية من الصين، لكنها مل تكن قادرة على بناء صواريخها، ولكن صور الأقمار الصناعية، تشير إلى أن المملكة تقوم حالياً بتصنيعها على أراضيها في موقع واحد على الأقل

ورداً على التقرير، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، أن الصين والمملكة العربية السعودية، شريكان استراتيجيان شاملان، وحافظا على تعاون ودي في كل المجالات، بما في ذلك التجارة العسكرية

الكاتب: Talal

مجموعة من الصحفيين المستقلين نقوم بنقل الأخبار والمقالات والدراسات والأبحاث بطريقة سلسة وموضوعية، تسهل على القارئ اختيار أبرز الأخبار والمقالات من خلال موقع واحد

%d مدونون معجبون بهذه: