سلامة يشعل سوق الصرف

هل يحلق سعر صرف الدولار؟

الأخبار

كتبت ليا القزي: لم يمر أسبوع على إعلان حاكم مصرف لبنان رياض سلامة موقفاً رافضاً لزيادة سعر صرف الدولار المصرفي بحجة أن السيولة الإضافية التي ستنتج منه سترفع سعر الدولار بشكل مهم، حتى تراجع عن كلامه وطرح على المجلس المركزي زيادته بنسبة 105% من 3900 ليرة إلى 8000 ليرة

وبناء على قرار المجلس المركزي، أصدر سلامة أمس، تعديلاً على التعميم الرقم 151 الذي كان يقضي بتسديد الودائع بالعملات الأجنبية المحتجزة في المصارف وفق سعر صرف 3900 ليرة، ليصبح سعر الدولار المصرفي 8000 ليرة ضمن سقف 3000 دولار أميركي للحساب الواحد شهرياً

ما صدر لم يكن مجرد تعديل لتعميم، بل قرار بإشعال سعر الصرف في السوق الحرة، بكل ما يعنيه من تدمير للاقتصاد والمجتمع. سلامة يعرف أن واحداً من أسس أي حل يكمن في توحيد أسعار الصرف، ولكنه عوضاً عن ذلك يختار المضاربة على الليرة وتدميرها مخالفاً المادة 70 من قانون النقد والتسليف التي تفرض عليه اتخاذ الإجراءات الكفيلة بضمان سلامة النقد والاستقرار الاقتصادي

ما يحصل اليوم حذر منه صندوق النقد الدولي في أيار 2020، وقال الصندوق إن إطفاء خسائر البنك المركزي عبر خفض سعر العملة سيكون كارثياً على حياة الناس وينقل كلفة الخسائر لهم

بنتيجة هذا التعديل على التعميم، فإن المودعين سيحصلون على القليل من الليرات الإضافية التي ستتدنى قيمتها بمرور الوقت، وسيدفعون هم وباقي أفراد المجتمع الكثير من التضخم في الأسعار والفقرة والبطالة والهجرة

الكاتب: Talal

مجموعة من الصحفيين المستقلين نقوم بنقل الأخبار والمقالات والدراسات والأبحاث بطريقة سلسة وموضوعية، تسهل على القارئ اختيار أبرز الأخبار والمقالات من خلال موقع واحد

%d مدونون معجبون بهذه: