تركيا وقطر تحاولان سدّ الفراغ في لبنان

هل تأخذ تركيا وقطر مكان السعودية في لبنان؟

الديار

كتبت بولا مراد: يبدو أن المسؤولين اللبنانيين يتجهزون للتعايش مع واقع “القطيعة الخليجية” للبنان أقله حتى موعد الانتخابات المقبلة، ما سيجعلهم يلجأون إلى ملاقاة أي يد ممدودة لإغاثة لبنان

وبدا لافتاً الإعلان عن زيارة يقوم بها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قريباً إلى قطر، فرغم وضع مصادر قريبة من عون في حديت ل”الديار” الزيارة في خانة تلبية دعوة أمير الدولة للمشاركة في افتتاح بطولة كأس العرب، إلا أن توقيت الزيارة يترك أكثر من علامة استفهام خاصة أن الرئيس عون لم يقم طوال فترة ولايته إلا بزيارات معدودة إلى الخارج نظراً إلى سنه ووضعه الصحي

ووضعت مصادر مطلعة على الحراك الحاصل في لبنان وعلى جولة وزير الخارجية التركية مولود جاويش أوغلو على المسؤولين اللبنانيين، ما يحصل في خانة سعي قطر وتركيا لسد الفراغ الذي تتركه الدول العربية في لبنان من خلال مد يد التعاون

وقالت المصادر لـ”الديار”: يبدو أن الطرفين اللبناني من جهة والقطري والتركي من جهة أخرى يدسّان النبض السعودي، وما إذا كان أي انفتاح وتعاون قد يؤدي لغضب سعودي إضافي

وأعلن أوغلو صراحة أمس توجيه دعوة إلى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي لزيارة تركيا ودعم تركيا للاقتصاد اللبناني واستعدادها للتدخل في رأب الصدع بين بيروت والخليج، وأبلغ رئيس الجمهورية الوزير أوغلو أن لبنان يرحب بأي مساعدة يمكن أن تقدمها تركيا لتسهيل عودة النازحين السوريين إلى ديارهم التي أصبحت بغالبيتها آمنة، لا سيما لجهة الضغط على المجتمع الدولي لكي يقدم المساعدات للنازحين داخل سوريا تشجيعاً للعودة

وأيّد الرئيس عون تنسيق الجهود الإقليمية في سبيل ذلك مع تركيا والأردن والعراق، وأكد الرغبة في توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين وتطويرها في المجالات كافة، خصوصاً زيادة نسبة استيراد تركيا للمنتجات اللبنانية، لا سيما وأن الميزان التجاري يميل حالياً لصالح تركيا

الكاتب: Talal

مجموعة من الصحفيين المستقلين نقوم بنقل الأخبار والمقالات والدراسات والأبحاث بطريقة سلسة وموضوعية، تسهل على القارئ اختيار أبرز الأخبار والمقالات من خلال موقع واحد

%d مدونون معجبون بهذه: