هدفان لزيارة قائد الجيش لواشنطن

هل يحصل أفراد الجيش على مساعدة مالية من الولايات المتحدة

الجمهورية

كتبت سمر فضول: مثقلاً بهموم العسكريين وبالأزمة الاقتصادية التي تعصف بالمؤسسة حط قائد الجيش العماد جوزاف عون في واشنطن الأسبوع المنصرم، حيث عقد لقاءات مع المسؤولين الكبار صبت كلها في خانة البحث عن سبل لدعم الجيش للصمود في وجه الأزمات التي تعصف بالبلاد

وأضافت: في حين ابتعد القائد عن طلب دعم الجيش بالسلاح المتطور، إلا أن مطالبه انحصرت، في هذه الجولة، وبحسب ما علمت “الجمهورية” في نقطتين أساسيتين هما

تأمين الحد الأدنى من الفيول والمعدات الطبية والأدوية، ليتمكن الجيش من القيام بالمهمات العملانية الموكلة إليه

تأمين الأموال “الكاش” لدعم العسكريين ومساعدتهم على الصمود وعائلاتهم في وجه التحديات المالية الكبيرة، خصوصاً مع تدني قيمة رواتبهم

وتحت سقف هذين المطلبين انطلق قائد الجيش في محادثاته مع المسؤولين الأميركيين، وكان حريصاً على شرحها بالتفصيل، ومن قرب، ليكون الجميع على دراية بوضع الجيش في هذه المرحلة التي تتطلب مساعدة مالية مباشرة. وهذا الأمر دونه بعض العقبات التي تتعلق بالقانون الأميركي الذي لا يلحظ في مواده مساعدات مالية نقدية للأفراد، إلا أن ذلك لا يمنع مساعدات مالية أخرى، كإنشاء صناديق أموال من أجل برامج محددة، وهذا ما بحث فيه القائد مع المسؤولين في الإدارة الأميركية

وأشارت إلى أن أجواء اللقاءات أظهرت أن الجانب الأميركي يبدي حرصه الشديد على المؤسسة، ويمكن العودة إلى مشروع القرار الذي أقرته لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي، لتأكيد هذا الحرص، حيث اعتبرت أن الجيش اللبناني المؤسسة الوحيدة المؤتمنة على الدفاع عن سيادة لبنان وأكدت دعم الشراكة الأميركية معه

الكاتب: Talal

مجموعة من الصحفيين المستقلين نقوم بنقل الأخبار والمقالات والدراسات والأبحاث بطريقة سلسة وموضوعية، تسهل على القارئ اختيار أبرز الأخبار والمقالات من خلال موقع واحد

%d مدونون معجبون بهذه: