تواصل أردني إيراني بعد سنوات من القطيعة

اتصال أردني إيراني بعد القطيعة لسنوات

تلقى وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي اتصالاً من نظيره وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، تم خلال بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها، إلى جانب البحث في القضايا الإقليمية التي تشكل اهتماماً مشتركاً

وكانت وزارة الخارجية الأردنية أشارت في بيان إلى أن الوزيرين ناقشا خلال الاتصال الجهود المبذولة لحل الأزمات الإقليمية، والاتصالات ومسارات الحوار التي تشهدها المنطقة لحل الخلافات، وبناء علاقات إقليمية تكرس الأمن والاستقرار، وتخدم مصالح جميع شعوبها ودولها

وزير الخارجية الأردني أكد على أن المملكة تعمل دائماً من أجل الحوار، وتريد علاقات إقليمية صحية، قائمة على مبدأ حسن الجوار، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول

كما أكد الوزيران الحرص على تطوير العلاقات، واستمرار التواصل والحوار الصريح حول كل القضايا، بما يسهم في تقوية علاقات البلدين وحل الخلافات الإقليمية

يأتي هذا الاتصال، بعد الاتصال بين الملك الأردني عبدالله الثاني والرئيس السوري بشار الأسد، بعد انقطاع الاتصالات بين سوريا والأردن، عقب اندلاع الأزمة السورية في العام 2011، ويشكل هذا الاتصال إشارة جديدة إلى قرب ترتيب الأوضاع الإقليمية في الشرق الأوسط والذي يلعب الأردن دوراً محورياً في ذلك، خاصة بعد زيارة العاهل الأردني إلى واشنطن ولقائه الرئيس الأميركي جو بايدن، حيث يشكل الاتصال اتجاهاً متصاعداً في تخفيف التوتر بين الدول العربية وإيران، خاصة بعد الإعلان عن التقدم الحاصل في المفاوضات الجارية بين المملكة العربية السعودية وإيران في العراق، وبعد إعلان وزير الخارجية الإيراني من بيروت الأسبوع الماضي عن تقدم في المفاوضات والاتفاق على عدة أمور، واستمرار النقاش حول أمور أخرى

تجدر الإشارة إلى أن الأردن كان استدعى سفيره من طهران في العام 2016، بعد اقتحام سفارة المملكة العربية السعودية في طهران، من قبل حشود غاضبة، حيث اعتبره الأردن خرق فاضح للقانون الدولي، وبعد اتهام الأردن لإيران بالتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية

الكاتب: Talal

مجموعة من الصحفيين المستقلين نقوم بنقل الأخبار والمقالات والدراسات والأبحاث بطريقة سلسة وموضوعية، تسهل على القارئ اختيار أبرز الأخبار والمقالات من خلال موقع واحد

%d مدونون معجبون بهذه: