طوابير الذل تنتقل من لبنان إلى محطات الوقود في بريطانيا

في مشهد تاريخي وغير مألوف في الدول الغربية، شهدت محطات تعبئة الوقود في جميع أنحاء بريطانيا طوابير طويلة، في مشهد يذكر بأزمة المحروقات التي يمر بها لبنان

وقد اعتبر رئيس “رابطة السيارات” في بريطانيا، إدموند كينغ، أن تدفق الناس لشراء الوقود بسبب الهلع المفرط هو ما يسبب الأزمة، مشيراً إلى أن هنالك كميات كبيرة متوفرة من الوقود، إلا أن مسارعة الناس إلى الذهاب إلى محطات الوقود لتعبئة سياراتهم، في وقت هم ليسوا بحاجة إلى ذلك هو ما يخلق الأزمة

بدأت الأزمة بعدما عمد كبار المتهدين في بريطانيا إلى تقنين كميات الوقود، حيث حددت الشركات مبلغ تعبئة قدره 30 جنيهاً استرلينياً لكل زبون، وبحسب صحيفة الاندبندنت عمدت بعض المحطات إلى الإقفال

وقد نتجت الأزمة عن النقص في سائقي شاحنات نقل الوقود، ما أدى إلى نقص في الإمدادات، الأمر الذي دفع الحكومة البريطانية إلى إعادة النظر في القيود المفروضة على تأشيرات العمل، وذلك بهدف جذب نحو 5 آلاف عامل أجنبي إلى البلاد

الكاتب: Talal

مجموعة من الصحفيين المستقلين نقوم بنقل الأخبار والمقالات والدراسات والأبحاث بطريقة سلسة وموضوعية، تسهل على القارئ اختيار أبرز الأخبار والمقالات من خلال موقع واحد

%d مدونون معجبون بهذه: