مكالمة سرية وصادمة بين قائدي الجيشين الأميركي والصيني

كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية مقتطفات من كتاب بعنوان “الخطر” من تأليف الكاتبين بوب وودوورد وروبرت كوستا، من تخوف رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة (قائد الجيوش الأميركي) الجنرال مارك ميلي من اندلاع حرب بين الولايات المتحدة الأميركية والصين في آخر أيام عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، ما دفع الجنرال ميلي إلى اتخاذ تدابير استثنائية لتجنب أي مواجهة محتملة، إلى حد قيام الجنرال ميلي بالاتصال سراً برئيس الأركان الصيني لي زوتشينغ لطمأنته بأن الولايات المتحدة لن تشن أي اعتداء على الصين

ووعد ميلي نظيره الصيني خلال الاتصال، بإبلاغه مسبقاً في حال قرر ترامب تنفيذ أي ضربة ضد بلاده، وقال له في المكالمة الهاتفية التي أجريت في 30 تشرين الأول/ أوكتوبر 2020: أريد أن أطمئنك، لن نهاجمكم، ولن ننفذ أي عمليات ضدكم”. ووعد ميلي نظيره الصيني: أنت وأنا نعرف بعضنا منذ 5 سنوات، وإذا قررنا الهجوم، فسوف اتصل بك مسبقاً، لن تكون هناك مفاجأة

جملة قصيرة لكنها أدت إلى عاصفة من الانتقادات التي اتهمته بالخيانة، وقد نفى الرئيس ترامب أي نية لديه لمهاجمة الصين، وقال: إذا كانت هذه القصة صحيحة، فيجب محاكمة الجنرال ميلي الخيانة

وكشف الكتاب كذلك عن مكالمة ساخنة بين نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأميركي والجنرال ميلي، بعد يومين من اقتحام مبنى الكابيتول (مجلسي النواب والشيوخ) من قبل أنصار دونالد ترامب، حيث أعربت بيلوسي عن قلقها من وضع ترامب العقلي واحتمال أن يشن ضربة نووية في رد فعل على خسارته الانتخابات، وقالت لميلي: إنه مجنون. وقد رد الجنرال ميلي بالقول: نعم أنا أوافق على ما قلته

وبحسب مقتطفات من الكتاب، استدعى ميلي كبار المسؤولين العسكريين وطلب منهم التعهد بالتواصل معه في حال أعطى ترامب أي أوامر بشن ضربة نووية

وكشف الكتاب بأن تهديد ترامب بشن ضربة ضد إيران، دفع مديرة الاستخبارات حينها، جيبنا هاسبيل، إلى الاتصال بالجنرال ميلي، لتعرب عن قلقها من موقف ترامب، قائلة: هذا وضع غاية في الخطورة… هل يتوقع منا أن نقوم بخطوات من هذا النوع لإرضاء غروره

الكاتب: Talal

مجموعة من الصحفيين المستقلين نقوم بنقل الأخبار والمقالات والدراسات والأبحاث بطريقة سلسة وموضوعية، تسهل على القارئ اختيار أبرز الأخبار والمقالات من خلال موقع واحد

%d مدونون معجبون بهذه: